قصيدة ( حفيد الضوء) للشاعر د بسام محمد سعيد

أولى القبلتين98
حفيدُ الضَّوء

متعبون نحنُ في لُجّةِ الموجِ
غيرَ أنّا أسلمنا أنفسنا
للّذي فطرَ السّمواتِ والأرضَ
حبّاً وطواعية
نشكو بثّنا وحزننا
صوتٌ قادمٌ من الأعلى يناديني
لا تحزن
فثمّةَ غيمةٌ تُظلُّكَ من وهجِ الظّهيرة
وثمّة مصباحٌ يضيءُ لكَ الدّروبَ المُعتمة
فلا تضلُّ سواءَ السّبيلِ
سبّح باسم الحبيبِ
ولا تُصعِّر خدَّكَ للرّيحِ
وعاصفة الرّمالِ
لا تقعد مُطرَقَ الرّأسِ
حسبُكَ أنّكَ حفيد الضّوءِ
طُهرُ الخلائقِ في مملكةِ القداسةِ
أيُّها المتبتّلُ في محراب السّكينة
بشراكَ بشراك
الفجرُ آتٍ على وقع النّداءِ الأكبرِ
صبراً أيُّها الوادعُ في تسابيحِ الودِّ
الغافي على ترانيم الوصالِ الكونيِّ
باركتك يدُ السّماءِ باسمِ سيّدها
ومولاها العزيزِ

د. بسّام سعيد

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s